أصل كلمة ازلي


(أزلي) :

والأزل وأزليته كله خطأ لا أصل له في كلام العرب، وإنما يريدون المعنى الذي في قولهم: لم يزل عالما. ولا يصح ذلك في اشتقاق ولم يسمع وإن أولع به أهل الكلام قاله الزبيدي (3) .


(3) ينظر، ابن الجوزي: تقويم اللسان، ص 97.

المصدر: شفاء الغليل في كلام العرب من الدخيل لشهاب الدين الخفاجي المصري (1569 - 1659م) - تحقيق د. محمد كشاش.

(أزليّ) :

في وصفه تقدس وتعالى قال ابن الجوزي والأزهري الأزلي خطأ لا أصل له في كلام العرب، وإنما يريدون المعنى الذي في قوله لم يزل (5) . ولم يصح ذلك في اشتقاق ولا تصريف. ولا يصح أن يوصف به تعالى، وعدم وروده مقرر ومخالفته للقياس ظاهر لأنه نسب إلى لم يزل بعد حذف لم وأبدلت الهمزة من الياء وكلها تكلفات.


(5) أزليّ قديم. وذكر بعض أهل العلم أن أصل هذه الكلمة قولهم للقديم لم يزل، ثم نسب إلى هذا فلم يستقم إلا بالاختصار فقالوا: يزليّ ثم أبدلت الياء ألفا لأنها أخف فقالوا أزلي، كما قالوا أزلي، كما قالوا في الرمح المنسوب إلى ذي يزن: أزنيّ يراجع، ابن منظور: لسان العرب، مج 12ص 14، مادة (أزل) .

المصدر: شفاء الغليل في كلام العرب من الدخيل لشهاب الدين الخفاجي المصري (1569 - 1659م) - تحقيق د. محمد كشاش.

التعليقات