أصل كلمة ازر


آزر: يعد في المعرب على قول من قال: أليس بعلم لأبي إبراهيم ولا للصنم.
قال ابن أبي حاتم ذكر عن معتمر بن سليمان قال: سمعت أبي يقرأ (وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر) يعني بالرفع قال بلغني أنها (أعوج)، وأنها أشد كلمة قالها إبراهيم لأبيه. وأخرج عن أبن عباس ومجاهد، أنهما قالا: ليس آزر أبا إبراهيم، وقال بعضهم آزر بلغتهم (يا مخطئ).
وقال ابن جرير: قال جماعة: هو سب وعيب بكلامهم، ومعناه (معوج).
وفي العجائب للكرماني قيل معناه شيخ بالفارسية.

المصدر: المهذب فيما وقع في القرآن من المعرب للسيوطي (1445-1505م).

التعليقات